مشروع متجر ذهب ومجوهرات في تركيا : التكلفة والشروط – التصور المالي

إذا كنت تمتلك رأس المال الكافي وتبحث عن استثمار آمن ومربح، وإذا كنت ترغب في بدء مشروع متجر ذهب ومجوهرات في تركيا ، فهذه المقالة أعدت خصيصاً من أجلك.
سوف تجد في مقالتنا كل التفاصيل حول مشروع فتح محل مجوهرات في تركيا من الألف إلى الياء. وسنحاول الإجابة عن كل التساؤلات وإرشادك الى بدء مشروعك الاستثماري بالطريقة الصحيحة.

ماذا تقدم هذه المقالة؟

وفي مقالتنا اجابات لأهم أسئلتك: ما هو المطلوب لفتح محل مجوهرات؟ ما هي شروط فتح محل مجوهرات؟ كم تحتاج من المال لفتح محل مجوهرات؟ كم كيلو ذهب مطلوب لفتح محل الذهب؟ كم رأس المال المطلوب لفتح محل مجوهرات؟ من أين تشتري الذهب؟ كيف يباع الذهب؟ ما هي المستندات المطلوبة لفتح محل مجوهرات؟ كم يكسب الجواهري شهريا؟ هل شهادة الإتقان المهنية مطلوبة لفتح محل مجوهرات؟ كيف يجب أن تكون تجهيز محل المجوهرات؟ كم يكلف فتح محل مجوهرات؟ ما هي آخر التطورات في القطاع؟ .. كل هذا والمزيد ستجده في مقالتنا هذه.

المحتويات

1- هل من المربح فتح محل مجوهرات؟
1.1- كم يكسب الجواهري شهريا؟
2- كم رأس المال المطلوب لفتح محل مجوهرات؟
3- كم يكلف فتح محل مجوهرات؟
3.1- ديكور وتصميم محل مجوهرات
4- ما هي شروط فتح محل مجوهرات؟
4.1- ما هي المستندات المطلوبة لفتح محل مجوهرات؟
5- من أين تشتري الذهب والمجوهرات؟
6- ما هي التوصيات لفتح محل مجوهرات؟

تعريفات:

في البداية لابد من توضيح الفارق بين تسمية صايغ وجواهري وصراف، فغالباً مايطلق الناس كلمة صايغ او جواهري على محل بيع الذهب ولكن في الواقع هي تسمية خاطئة، فالصايغ او الجواهري اسم يدل على الشخص الذي يصنع الحلي من المعادن الثمينة، أما التعبير الصحيح فهو صراف، وفي تركيا يتم الخلط بين المصطلحات ويستخدمها الناس كلها بنفس المعنى.
الصراف هو الشخص الذي يشتري الذهب ويبيعه. ومع ذلك ، سنستمر في استخدام مصطلح الجواهري في مقالتنا.

ماذا عن مشروع فتح محل ذهب ومجوهرات في تركيا؟

مشروع فتح محل ذهب ومجوهرات في تركيا من المشاريع الأكثر تبادراً الى أذهان المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال سواء من المواطنين الاتراك أو الأجانب المقيمين أو من الوافدين حديثاً الى تركيا خصوصاً في الأونة الأخيرة ومع توجه موجة جديدة من المستثمرين الأجانب المتعاملين بالذهب الى تركيا على اعتبارها سوق مفتوح ينافس الاسواق العالمية ولا يحد كثير من التعاملات بقيود كباقي الدول بل يقدم لهم التسهيلات.

ماهي أسس ومقومات نجاح مشروع محل ذهب ومجوهرات في تركيا؟

لكي تبدأ مشروعك في افتتاح متجر بيع الذهب والمجوهرات في تركيا بشكل صحيح لابد من توفر العناصر التالية:

أولاً: رأس المال إذ يجب أن يكون لديك رأس المال قوي جداً لمزاولة التجارة بالذهب، بالتأكيد تنوع المنتجات عامل أساس في كسب العملاء، إذا كان تنوع المنتج ضعيفًا ، فلن يجد عملاؤك ما يبحثون عنه. لا يمكنك دائمًا إحضار المنتجات ذات الطلبات الخاصة. ربما تكون تاجرًا موثوقًا به للغاية ، ولكن في نظر العملاء ، فإن التجار الذين لديهم مجموعة متنوعة من المنتجات يمكن الاعتماد عليهم دائمًا. ولا شك بأن أي عمل مدعوم برأس مال قوي هو مشروع ناجح ومربح للغاية.

ثانياً: الموقع المناسب حيث يجب عليك اختيار المكان الذي ستفتح فيه محل المجوهرات الخاص بك بعناية ودراسة، واختيار موقع استراتيجي حيوي ومميز( كأن يكون ضمن سوق تجاري مشهور أو في وسط الأسواق والشوارع المكتظة بالناس، أو متفرداً في منطقة ليس فيها الكثير من المنافسين ويتوفر فيها زبائن محتملين أو مستهدفين)، في الماضي ، إذا فتحت متجراً للمجوهرات في الصحراء ، فسيجدك العملاء. الآن الأمور لا تسير على هذا النحو. المنافسة في مجال الأعمال أصبحت عالية ، وهناك العديد من متاجر المجوهرات في كل مكان فعلى سبيل الذكر لا الحصر يوجد في مدينة اسطنبول وحدها أكثر من 8000 محل للذهب والمجوهرات. ومع ذلك ، يمكننا القول أنه لا تزال هناك أماكن غير مستكشفة لبيع المجوهرات ومناسبة للعمل.

ثالثاً: الخبرة والكفاءة العالية، واحدة من أهم مقومات العمل وجود الخبرة والمعرفة والإلمام التام في مجال بيع وشراء الذهب وخفايا واسرار صناعة الذهب والمجوهرات، واختيار كادر العمل المناسب موضعاً للثقة على رأس تلك الأولويات مع اتقان فن البيع وكسب ثقة عملائك.

ماهي التحديات والمتغيرات التي طرأت على مجال الأعمال في الذهب المجوهرات؟

لم تكن أسواق الذهب وتجارته خلال السنوات السابقة في أوج ازدهارها، كما كانت قبل عقود، فقد زادت التحديات في صناعة الذهب والمجوهرات وتراجع حجم مبيع الذهب وتداوله بين الناس بشكل كبير، ولم يعد بيع منتجات الذهب المصنعة والمصاغة ، وهو الجزء الأكثر ربحية للجواهري بتلك السهولة التي كانت.

ومن عوامل تراجع بيع الذهب:
زيادة ارتفاع أسعار الذهب بشكل كبير وانخفاض القيمة الشرائية للعملات مقابل الذهب بما يعرف بالتضخم المالي عالمياً، ومحلياً يمكننا القول أن أسعار الذهب ارتفعت 10 مرات في السنوات الـ 15 الماضية. بينما تضاعف الحد الأدنى للأجور أربع مرات، في غضون ذلك ذابت المداخيل الشهرية للناس بشكل كبير مقابل الذهب، ومع زيادة في الأعباء المعيشية للفرد.

انصراف الناس عن شراء الذهب لبدائل أخرى والتأثير السلبي الموجه للاقتصاد العالمي على قرار الشراء، فلم يعد الإقبال على شراء الذهب أحد أهم أولويات الناس مع وجود بدائل متعددة للاستثمار من جهة، وبدائل متعددة لكونه سلعة مقتنيات وللزينة ذات القيمة الاجتماعية من جهة أخرى.

بشكل عام، تحول مفهوم الذهب لدى معظم الزبائن من سلعة الى استثمار. حيث أصبح معظم الناس يشترون ربع الذهب الذي كانوا يشترونه سابقاً وكانت هواية النساء المفضلة جمع الذهب والتباهي به. اليوم اصبحن يشترين أجهزة جوال حديثة وينفقون أموالهم على أشياء أخرى.

من كان يشتري أجمل الأساور ليباهي بها أو ليقدمها كهدية أصبح يشتري سواراً غير مشغول من عيار 22 قيراطًا. ويبتعد عن المنتجات المصنوعة بصياغة حرفية وفنية مهنية بقصد التوفير.

هل يشتري أحد منتجات المجوهرات الذهبية؟

بالطبع مازالت مهنة الجواهري واحدة من أهم الاستثمارات والأعمال ذات العائدية الربحية الجيدة.

وعلى الرغم من أن الأثرياء في المجتمع يمكنهم شراء الذهب. الا ان الناس يشترون الذهب بكل مستوياتهم المادية والاجتماعية وخصوصاً في بلد مثل تركيا ومنطقة شرق المتوسط وافريقيا خيث يعتبر الذهب أساس من مستلزمات الرباط المقدس للزوجية وبدونه لا تتم الافراح والمناسبات السعيدة وهو شرط من شروط الزواج.

ويشكل العملاء الذين يرغبون في تغيير مجوهراتهم الحالية نسبة ليست قليلة ، يمكنك تحقيق ربح جيد إذا قمت بشراء مجوهرات قديمة وبيع مجوهرات جديدة

ومايزال الذهب ذلك الأصفر اللامع سيداً مسيطراً على كل السلع والمنتجات وتقترن به جميع العملات وتتوقف غنده جميع القوى وتخضع لقوته كل السياسات.

كم يكسب الجواهري شهريا؟

لا يمكن تحديد معدل الارباح الشهرية لمحلات الذهب والمجوهرات بمعدل ثابت، إذ يعتمد هذا على مكان وجود متجرك هل هو في مكان مزدحم وسط المدينة وكذلك في أي ولاية وأي منطقة، هل هي منطقة راقية أو في حي شعبي يسكنه ذوي دخل محدود وعدد العناصر التي تبيعها.

ومع ذلك ، يمكن لبائع المجوهرات العادي أن يكسب ما بين 20000 و 100000 ليرة تركية شهريًا عند خصم جميع نفقاته. إنه ربح متفاوت ومتغير تمامًا.

هناك عدة عوامل مؤثرة في أرباح متجر الذهب منها موقع المتجر وتنوع المنتجات وعامل التوقيت ومواسم المناسبات ومواسم السياحة وعمر المتجر وعدد عملاءه الدائمين والمحتملين.

فمع مرور الوقت وكلما زاد عدد عملائك، واكتسبت ثقتهم كلما زادت فرص البيع لديك مما يحقق زيادة في الأرباح.

في متجر مجوهرات افتتح بما لا يقل عن 10 كيلوغرامات من الذهب في شارع مزدحم ، يتراوح الدخل الشهري بين 30.000 – 150.000 ليرة تركية. وبعض محلات الذهب المشهورة والتي تمتلك سمعة قديمة وسنوات من العمل في هذا المجال يكسبون صافي دخل شهري يتراوح بين 200 الى 500 ألف ليرة تركية.

هذه الربحية قد تكون شبه مستحيلة بالنسبة لمحل مجوهرات تم افتتاحه حديثًا، لكنها واردة الحدوث إذا توفرت مقومات النجاح للمتجر.

استشارات مجانية